الرئيس السابق بيل كلينتون

قصه بيل كلينتون الرئيس السابق لأمريكا :-

بيل كلينتون 
ولد ويل باسم ويليام جيفرسون بليث الثالث في 19 أغسطس 1946م في ولاية أركنساس وكانت طفولته مختلفة ،
تزوج والده على امرأتين ( زواج تعددي ) احداهم والدة بيل وتوفى والده بعد ثلاث اشهر من ولاده بيل 
بعد ذلك تركت الام ابنها “بيل ” وهو رضيع عند والديها وانتقلت إلى نيو أورلينز لدراسة التمريض ، وكان 
جديه بسيطان يملكون متجر بقاله صغير ،
عندما صار عمر بيل 7 سنوات بعام 1950م رجعت والدته من مدرسة التمريض وتزوجت روجر كلينتون 
وكان مالك لشركه توكيل سيارات واخذت الام بيل واخيه وعاشوا عند زوج امهم .
يقول كلينتون ان زوج والدته كان مقامر ومدمن الخمر ويسئ دائماً لأمه وأخيه نصف الشقيق روجر كلينتون الأصغر 
واحياناً تتحول الأساءة الى جسدية ، وهذا الشي الذي أدى الى توتر العلاقة بينهم ، ولكن بالرغم من ادعاءات بيل 
عن زوج والدته الا انه اخذ اسمه بعمر ال15 ” كلينتون ” .
منزل عائلة كلينتون في هوب ، مقاطعة هيمبستيد ، أركنساس 
بدأ اهتمام بيل بالموسيقى بعمر 16 سنه وكان هذا هدفه بالحياة انه يصير فنان موسيقى يعزف او يغني 
لكنه تغير هدفه فيما بعد ، كان “بيل ” شاطر بالدراسة وشطارته ساعدته بالحصول على منحه 
للجامعة وتخرج من الكلية واكمل تعليمه دراسات عليا أيضا منحه ” بجامعة ييل ” كليه الحقوق مثل ماكان يطمح له .

هيلاري :-

ولدت هيلاري ديان رودهام في 26 من أكتوبر لعام 1947م في شيكاغو 
كانت هيلاري بنت مدلله من الجميع في البيت والمدرسة ، وطبعاً كانت مدلله من المدرسين بسبب ذكائها في الدراسة 
وكانت دائماً تكون من احد الخمس الأوائل على الفصول ، 
نشأت هيلاري بين اسره تقليديه ومحافظه والبنت عندهم لها مهن محدده ولكن والدها قال بنتي ذكيه جداً 
ولا يمكن اني احكرها بمهن معينه مالها توجه اليها لمجرد انها انثى ، كان حدود طموح هيلاري عالي جداً
فكانت منذ الصغر تطمح انها تكون رئيسه للولايات المتحدة ،
فأجتهدت بالدراسة والتعليم وفهم المنصب من اجل ان تحقق هذا الحلم يوماً ما .
درست هيلاري بكليه وليسلي عام 1965م وتخصصت في العلوم السياسية ، وتخرجت واكملت تعليمها بالدراسة 
العليا بكلية “ييل للحقوق” .
بكذا صار كلاً من بيل وهيلاري يدرسون بنفس الجامعة ونفس التخصص 
التقت هيلاري ببيل في مكتبه كلية ييل في عام 1971م ، قابل بيل هيلاري ومن بعد هاللقاء وهم متواصلين 
لدرجه قالو زملائهم “بانهم لا يتم رؤيه احداهما بدون ان يكون الاخر معه ” 
وعشان يتقرب بيل لهيلاري اكثر وهوسها للرئاسه لقى الحل بعد مرور حوالي شهر اعلن كلينتون 
عن نيته في ان يكون عضواً في الحملة الانتخابية الرئاسية لعام 1972م ،
وفعلاً الطريقة نجحت وانتقل يعيش عندها في كاليفورنيا ، تقدم بيل لطلب يد هيلاري ولكنها رفضت 
بسبب رغبتها للتفرغ في مطارده طموحها ، ولكنه لم يستسلم واستمر في الالحاح اكثر من مره 
كانت ترفض ولكنها اتخذت قرارها النهائي بعد ما فشلت بأحد اختبارات الهامه عندها قالت ” قررت ان اتبع قلبي ” 
ووافقت أخيرا ، وفي 11 أكتوبر 1975م تزوج الثنائي زكان حفل الزفاف في بيتهم والمدعوين فقط الوالدين والاخوه .
اشترت هيلاري فستان من الدانتيل الفيكتوري من تصميم Jessica McClintock بسعر53 دولاراً تقريباً 
حوالي 200 ريال ، حالياً فستانها بالمتحف . 
كان بيل يريد حفل زفاف باهظاً  لكن هيلاري هي من طلبت ان يكون الزفاف بسيط جداً بكوخهم الصغير 
قرر هيلاري بعد الزواج انها تحتفظ باسمها ” هيلاري رودهام ” ولا تأخذ اسم زوجها وتكون ” هيلاري كلينتون ” 
لرغبتها بالاستقرار ، كانت تخاف انها ستفقد الهوية المنفصلة لحياتها المهنية والناس راح تربط إنجازات زوجها والعكس . 
تحكي هيلاري عن قصه لقائها ببيل وتقول ” كنت اعاني منه بالمكتبة المتواجدة بالكلية في كل مره اذهب اليها واجدة 
يبدا بمطاردتي في نظراته فقررت ان اخذ الخطوة التي من شانها ان تغير حياتي إلى الأبد ،
وسررت اليه وقلت ” اذا كنت ستستمر في النظر الي فسوف استمر في النظر إلى الوراء ، فلن يتم تقديمنا ، انا هيلاري رودهام “
وبعد أيام قليله ، ذهبوا في موعدهم الأول . 
وبعام 1980م انجبوا بنتهم الوحيده ” تشيلسي كلينتون ” 
اجتمع الاثنين لهدف واحد وهو الوصول الى الرئاسة الامريكية وبدأوا بالاعمال التطوعية وتبني القضايا الإنسانية والحديث 
عن حرب فيتنام واضرارها ، تم انتخاب هيلاري كرئيسه جمعيه الحكومة بجامعتها ، 
ونظمت اضراباً مع الطلاب لمدة يومين وعملت على مساعده الطلاب ذوي البشرة السوداء للاتحاق بالكلية والعمل بهيئة التدريس . 
خلال تخرجها أصبحت أول طالبة ” انثى ” في تاريخ كلية وليسلي تلقي خطاب حفل التخرج بعد ترشيح من زملائها 
في الجامعة اشتغلت في هيئه تحرير مجلة ييل للقانون والعمل الاجتماعي ،
واشتغلت في مركز دراسة ييل للطفل للاطلاع على أبحاث جديدة عن تطور الدماغ في مرحلة الطفولة المبكرة ،
وعملت كمساعد باحث بالعمل المنوي للاستفادة القصوى للطفل وتطوعت لتقديم المشورة القانونية للفقراء مجاناً .
افنوا عمرهم في الاعمال والتطوعات من اجل الوصول للرئاسة ،
بالثمانينات الميلادية ترشح ” بيل ” للرئاسة الامريكية مرتين ولكنه خسر في كل المرتين .
اول سبب لخساره ” بيل ” رغم انه كان يستحق الفوز ان زوجته هيلاري محتفظة باسم عائلتها 
ولا اخذت اسم زوجها ، هل هذا يعني انها لا تثق بزوجها او بينهم مشاكل او ربما شخصية بيل 
فيها خلل ! !
فقامت هيلاري وغيرت اسمها من ” هيلاري رودهام ” الى ” هيلاري كلينتون ” هذا واحد 
الشي الثاني ولان المظاهر مهمه : هيلاري غيرت شكلها تغيير جذري قصت شعرها واستبدلت 
النظارة بالعدسات اللاصقة واخذت لها ستايلست يختار لها ملابس انيقة تناسب سيدة أولى .
وبسبب التعديل فاز كلينتون في الانتخابات لعام 1993م
هيلاري مسكت بيد زوجها ووقفت معه تحت كل الظروف ليصل الى الرئاسة ، 
كانت هي الدافع له لهذا المنصب اللي هو عباره عن سلم طويل من الصعب على بيل ان يصعدها 
كلها بفضل هيلاري ، هيلاري تاريخها للسعي خلف الرئاسة من طفولتها وانجازاتها لامريكا 
طويله جداً بدات من كان عمرها 13 سنه ، كانت تواجه صعوبة لانها دائماً ” اول امراءه “
تترشح او اول امراءه تنجز … الخ 
كانت اول سيدة أولى حاصلة على الدراسات العليا وتمارس حياتها المهنية الخاصة حتى وقت 
دخولها البيت الأبيض ، وكانت أيضا اول من حصل على مكتب للعمل وتعتبر الزوجة الأكثر تمكناً 
في تاريخ الولايات المتحدة من بين كل زوجات الرؤساء السابقين ،
خلال فتره الانتخابات قالوا عن هيلاري وبيل ” انهم سيحصلون على خدمات اثنين
مقابل انتخابات شخص واحد ” ويعني رئيسين للبلد تحت اسم رئيس واحد ( بيل ) ، 
كانوا محبوبين أمريكا بهذاك الوقت لان أعمالهم كانت واضحة للعامة  وانتهت فتره رئاسته الأولى 
المكونة من اربع سنوات وترشح للرئاسة مرة أخرى .
الانتخابات الثانية 1997م ، وفاز “كلينتون ” بالانتخابات مره أخرى 
كان بيل كلينتون ال49 من عمره ويعيش بسعادة مع عائلته وكانت فترة رئاسته بمثابة العصر 
الذهبي لامريكا ، الاقتصاد مزدهر والبلاد لاتخوض أي حرب والوظائف متوفرة . 

مونيكا ليوينسكي واكبر فضيحة بتاريخ الرؤوساء الأمريكيين :-

مونيكا ليوينسكي ولدت في 23 يونيو 1973م ، ابوها المليونير ليونيسكي من عائلة من اليهود 
الالمان المهاجرين بينما تنتمي أمها الي اليهود الروس ، 
انفصل والديها وهي بعمر صغير بسبب عبث والداها مع الفتيات وخياناته المستمرة 
وعنفه المتكرر لوالدتها .
تخرجت مونيكا من الجامعة تخصص علم نفس عام 1995م ، واتصلت بوالدتها وقالت لها 
انها تخرجت  
بسبب موقع والدها حصلت مونيكا على عملها كمتدربة بالبيت الأبيض وكان المرتب رمزي 
لكن مونيكا لا تهتم بالمال لان حسابها مليان دراهم وبرضوا تقدر تسحب من حساب ابوها 
البنكي باي وقت تبي ، 
انتقلت مونيكا الى العاصمة واشنطن وسكنت بشقة فاخرة بمجمع ” ووترجيت ” وكانت وقتها 
ب22 من عمرها ، كانت شابة ومحظوظة بهذه الفرصه اللي راح تضاف لها كخبره قوية باختصار 
كانت الحياة مشرعه لها أبوابها .
في احد الأيام استضاف البيت الأبيض مجموعة من الأشخاص لاحدى الحفلات اللي يقيمونها بشكل 
متكرر ومن ضمن الحضور ” مونيكا ” دخل المكان بيل وزوجته متماسكين الايدي 
ثم انفصلوا للترحيب بالضيوف ، اقتربت مونيكا للرئيس وبدأت بالسوالف وبدأ يسالها 
عن والدتها واخبارها وايش الكتب اللي تحبها والرسامين المفضلين لها ، 
وكان واضح جداً على الرئيس اعجابه بهذه الفتاه حتى انه نسي الكاميرات اللي بدأت بالتقاط 
الصور لهم ، ومن يومها بدأت العلاقة السرية بينهم ، 
تقول مونيكا ” خلال الحفل تبادلنا اطراف الحديث انا وبيل وبعد ذلك سالني بيل اذا كنت ارغب في الذهاب معه 
الي المكتب الخلفي ووافقت على ذلك وقبلني القبلة الأولى التي كانت بداية علاقتنا التي استمرت ثلاث سنوات 
تقول ” كانت لعبه اريد تجربتها ثم وقعت في غرامه ونلتقي أحياناً بوجود زوجتة دون ان تعرف ،
عشت تحت رحمه حبه وكان غير مسموح لي الاتصال به متى اردت كنت انتظر اتصاله متى اشتاق لي 
لقد اختارني من بين الاف النساء وخذلني .

كيف تم اكتشاف علاقة كلينتون بمونيكا ؟؟

كلينتون تورط سابقاً قبل لايصير رئيس بعلاقة مع موظفة اسمها ” بولا جونز ” 
ولما كان كلينتون بعلاقة مع مونيكا وكلت ” بولا ” محامي ضد كلينتون تدعى 
انه تحرش فيها ورفعت دعوى قضائية عليه بتهمة التحرش الجنسي عام 1994م 
واتهمت بالقيام بمحاولة التحرش الجنسي عام 1994م ، فخسرت القضية لعدم وجود ادله كافيه 
بعام 1997م بدأت تنتشر اقاويل بوجود علاقه بين بيل ومتدربه لديه اسمها مونيكا ، 
بسبب كثره الصور بينهم بداو بالشك ، 
استغل محامي ” بولا ” هذه الاخبار ضد الرئيس وقام باستئناف القضية من جديد وذهب المحامي 
لمونيكا وطلب منها الدخول بالقضية مع بولا ، وفعلاً حضرت مونيكا ولكنها انكرت وشهدت 
زور لصالح كلينتون ،
انزعجت ليندا من تصرف صديقتها مونيكا وزداد انزعاجها عندما راحت لها مونيكا تطلب منها 
ان تشهد معها بعدم وجود علاقة بينها وبين الرئيس ، فرفضت ليندا الشهادة الزور 
وقامت بنشر التسجيلات الصوتية لمونيكا وهي تسرد تفاصيل علاقتها ، 
ليندا سجلت المحادثة لكنها لم تستخدمها يوماً ولم تفضح صديقتها الا بعدما شهدت مونيكا زوراً لصالح كلينتون 
تعقدت القضية لصالح بولا فتحرك الرئيس وعمل تسوية ضخمة مع بولا ودفع لها مبلغ 850,000 دولا
لتسكت فوافقت واسقطت الدعوى .
بعام 1998م اخذوا كلينتون وقاموا بمحاكمته لمده 6 ساعات ولكن كلينتون اقسم انه مافي علاقه بينه 
وبين مونيكا باي نوع من الأنواع .
المحققون ماوقفوا بعد المحاكمة وقاموا بتفتيش منزل مونيكا وحصلوا على فستان ازرق كانت ترتديه 
بصوره لها مع كلينتون وعلى الفستان كان فيه سائل منوي يخص كلينتون وحصلوا أيضا على عدد 
من الهدايًا المقدمه من الرئيس لمونيكا .
وبشهر أغسطس في عام 1998م اعترف كلينتون ان له علاقه مع مونيكا ليونيسكي .
كتبت هيلاري في كتابها عن تجربتها لخيانه زوجها لها انها حزنت كثيراً، 
لكن هيلاري سامحت زوجها وبدأت بمساندته بهذه المشكلة ، قال بيل بمقابلة مع اوبرا وينفري عام 2004م
عن زوجته ” سامحتني قبل ان اسامح نفسي ” .
مونيكا الان تكتب قصتها مع الرئيس ووقائع محاكمته لعرضها كمسلسل وعمرها الان 47 سنه .
ليندا توفيت هذه السنه بعمر 70 بسبب سرطان البنكرياس .
تزوجت ابنه كلينتون الوحيدة تشيلسي بعام 2010 زوجها مارك ميزفنسكي 
وهو يهودي وعمرها الان 40 سنه ، وانجبت بنتهم” ولد وبنت “وصاروا جدين . 
رشحت هيلاري نفسها للرئاسه بعام 2008 وكانت ضد أوباما ونظمت حملة كانت تعمل عليها 
من عام 2003 وقالوا لو فازت ستصبح اول امراءه رئيسه لامريكا واذا فاز أوباما سيصبح 
اول اسود يحكم البلاد ، 
وخسرت امام أوباما لانها كانت تدعم الحرب على العراق بينما كان أوباما ضد الحرب وشعبهم الاغلب مايبي حروب 
بعام 2016 رجعت هيلاري وأعلنت رسمياً عن ترشيحها للرئاسه ولكنها خسرت امام ترامب 
هيلاري عمرها الان 72 سنه 
اما بيل عمره الان 73 والشعب دايم يطقطق عليه ، ثروتهم تعادل مليارين 
عندهم قط اسمه “سوكس ” وهو اشهر قط في العالم . 
The End
 
 

Add comment