رحله جون فرانكلين

رحله جون فرانكلين 

المفقودهه:-

 
 هي رحله بريطانيه لاكتشاف القطب الشمالي ، قادها الكابتن 
السر جون فرانكلين وغادرت انجلترا في عام 184 .
بدأت قوات البحريه رحله البحث عن الحمله المفقوده في عام 1848 ،
وذاك بضغط من زوجه فرانكلين ، جين لايدي فرانكلين وآخرين .
انطلقت عده رحلات للعثور على فرانكلين ،
ويرجع جزء منها إلى شهره فرانكلين وعرض الاميراليه بمكافأة لمن يكتشف مصير فرانكلين .
كان فرانكلين ضابطاً في البحريه الملكيه ومكتشفاً ذا خبره ،
وقاد ثلاث بعثات قطبيه سابقه ، وشارك بآخر أثنين بصفته ضابطاً 
آمر ،قاد رحلته الرابعة والاخيره وهو بعمر 59 عام
لاجتياز القسم الاخير غير المكتشف من الممر الشمالي الغربي .
بعد ان عانى الفريق من عدد من الوفيات البدايه ،علقت السفينتان في الجليد في مضيق فيكتوريا بالقرب من جزيره الملك وليام في المنطقه القطبيه الكنديه ، فقدت البعثة بأكملها والتي شملت 129 رجلاً بينهم فرانكلين .
وفِي عام 1850 شملت رحلات البحث احد عشر سفينه بريطانيه وسفينتان أمريكيتان ، أتجهت مجموعه من هذه السفن بأتجاه الساحل الشرقي من جزيره بيتشي ، حيث تم العثور على آثار الحمله ، بما في ذلك قبور ثلاثه من أفراد الطاقم .
في عام 1854 ، قام المستكشف جون رأي بعمليات مسح بالقرب من ساحل المنطقه القطبيه الكنديه الى الجنوب الشرقي من جزيره الملك وليام ، وعثر على آثار وجمع القصص عن فريق فرانكلين من الانويت ، وفي عام 1859 اكتشف فريق من البحث الذي قاده فرانسيس ليبولد مكلينتوك مذكره تركها فرانكلين على جزيره الملك وليام تروي تفاصيل مصير البعثه وفي عام 1981 ، قام فريق من العلماء بقياده أوين بيتي ، استاذ في الانتروبولوجيا في جامعه ألبرتا بإجراء سلسله من الدراسات العلميه عن القبور والجثث والادله الماديه الاخرى التي تركها رجال فرانكلين في جزيره بيتشي وجزيرة 
الملك وليام ، وخلص الى ان الرجال الذين عثر عليهم في مقابر جزيره بيتشي ماتوا على الأرجح بسبب ذات الرئه والسل وربما ساءت حالتهم بسبب التسمم بالرصاص بسبب المعلبات الملحومه بشكل سئ في مخازن الغذاء في السفينه .
ولكن اقترح لاحقاً ان مصدر هذا الرصاص قد لايكون المعلبات ،
ولكن بسبب انظمه الماء المقطر التي تم تركيبها على السفن واستمرت عمليات البحث خلال القرن التاسع عشر ،وأخيراً في عام 2014 
قام فريق بحث كندي بتحديد موقع السفينه إريبس غرب جزيره 
” اويلي ” في الجزء الشرقي من خليج الملكه مود في مياه الارخبيل
القطبي الشمالي .
عثر على حطام سفينه تيرور بعد سنتين ، جنوب جزيره الملك وليام في حاله جيده من قبل مؤسسه الأبحاث القطبيه . 

Add comment