غابه هويا باكيو الأكثر رعباً

قصه غابه هويا باكيو الأكثر رعباً في رومانيا :-

غابه هويا باكيو الموجوده في رومانيا ، واحده من أكثر الاماكن المثيره للحيره والتساؤل والرعب في العالم ، 
اعتدنا على أن يكون السكان الأصليون للأماكن كهذه هم جزاء لايتجزاء من اسطوره أرضهم بل ربما هم من صنعو تلك الأساطير 
ليعيدوا الفضوليين والمتطفلين عن عالمهم .
لكن ماذا عن أرض هجرها سكانها الأصليون خوفاً منها 
يبدو الامر مرعباً فعلاً .
في بدايه الامر كانت غابه هويا باكيو عاديه جداً يعيش سكانها المحليون في أمن ودعه بلا منغصات ،
ولكن عند نقطه معينه ولا يعرف احد السبب بدأت الغابه في التحول 
والتغير وصارت مرعبه ومخيفه حتى سكانها أنفسهم تربوا وعاشوا فيها ولَم يعرفوا غيرها ، قيل انهم بدؤوا يسمعون اصواتاً غريبه ومخيفه مجهوله المصدر.
كلما يتم ذكر رومانيا ، ربما او شي سيفكر فيه معظم الناس هو مصاصي الدماء ودراكولا ، ولكن رومانيا في حقيقه الامر لديها اكثر  بكثير من مجرد الاشياء المرتبه والكائنات مصاصه الدماء. 
رومانيا تعتبر من اكثر الاماكن المسكونه في أوروبا ، لديها اماكن سيئه السمعه مثل غابه” هويا باكيو ” 
والتي يسميها البعض” مثلث برمودا” في رومانيا .
في هذا المقال سنعرض لكم بعض من قصص غابه هويا باكيو المرعبه:- 
1:- واحده من اكثر القصص الدائمه والمنتشره عن غابه “هويا باكيو” هي انها كانت المكان الذي تم فيه قطع راس الكونت الروماني الشهير ( فلاد دراكولا) سئ السمعه – والذي كان مصدر إلهام لروايه برام ستوكر الشهيره “دراكولا” . 
كان فلاد دراكولا معروفاً بتعطشه الشاذ والنهم للدم البشري 
حتى قيل انه كان يعلق ضحاياه على الخازوق بعد دعوتهم لتناول 
طعام الغذاء حتى تم تلقيبه ب ” فلاد المخزوق “.
يعتقد ان شبح فلاد دراكولا لايزال يتجول في تلك الغابه المخيفه ومع ذلك فأن فلاد ليس الشبح الوحيد الذي يعتقد انه يهيم في الغابه ،
بل يقال ان الغابه مسكونه أيضاً بأرواح الفلاحين الرومانيين الذين قتلوا هناك منذ عقود .
2:-حادثه أختفاء طفله تبلغ من العمر 5 سنوات ، عندما كانت تتجول في الغابه واختفت !
بحث والداها عنها بلا توقف ولكن لم يتم العثور على اي شي يخص
الفتاه او مكان وجودها ، وبعد عده سنوات من البحث المخيب للآمال 
تم إعلان وفاه الفتاه ، ولكن بعد مرور 5 سنوات على فقدانها 
خرجت الفتاه فجاءه من الغابه ، وكأنها خرجت من العدم ، ولَم تتذكر اي شي مما حدث .
كانت هذه الفتاه من القله المحظوظين اذ قيل ان هناك الكثير من الناس الذين فقدوا في الغابه ولَم يعودو .
3:- الصحون المتطائره كانت التركيز الرئيسي لعشاق النشاط الخارق على دائره شكلت من النباتات الميته موجوده في عمق الغابه 
تلك البقعه الدائريه لاينمو فيها اي نبات ، وعلى الفور تم اخذ عينات من تلك التربيه وتحليلها وكانت النتائج غير عاديه أبداً 
فقد تم العثور على ماده غير معروفه سامه جداً ولاتسمح بأي شي أن ينمو في تلك المنطقه الغامضه ! 
انتشرت تلك التكهنات والتخمينات عن ماهي تلك البقعه الغريبه في عمق غابه ” هويا باكيو” 
وذهب الاّراء الداعمه لوجود الاطباق الطائره “اليوفو ” 
ان تلك المنطقه هي نقطه هبوط العديد من الأجسام الغريبه التي شاهدها العديد من شهود الأعيان ، وان تلك المنطقه الغريبه هي بمثابه وقود لتلك الأجسام الغريبه والأطباق المتطائره .
4:- سمع بعض الناس الذين يعيشون بالقرب من الغابه قد ابلغوا 
عن سماعهم لإصوات مرعبه وصراخ قادم من الغابه في منتصف 
الليل ، كان هذا الصراخ عالٍ جداً في إحدى المرات ، الامر الذي 
إستدعى تدخل الشرطه للتحقيق في الامر .
وبعد ان جاء رجال الشرطه ، دخلوا تلك الغابه سيئه السمعه ،
افادوا بأنهم سمعوا همسات وأصوات ، مع لمحات لضلال غريبه حولهم  ، فتملكهم الرعب وفروا من الغابه مهرولين من الفزع .
وعندما قدًم الشرطيين لاحقاً تقريرهما الي رؤسائهما قالو فيه ،
لم يكن هناك نشاط إجرامي ولكن أياً ماكان هناك فقد تأكدنا 
من إننا لن نعود !. 

Add comment