قصر باكنغهام التاريخي

جوله في قصر باكنغهام 

قصر باكنغهام واحد من اكثر المباني شهرهـً  حول العالم ، 
أرض القصر كانت مزرعه ملكيه قبل قرون من سكن العائله المالكه فيه ، حيث امتلك إدوارد ذا كونفيسور 
الارض قبل فتح النرومان واستصلحها هنري الثامن عام 1531 من اجل التاج ،
وكان جيمس الاول يخطط لتكون مزرعه دود قز لإنتاج الحرير بعد أن تولى العرش عام 1600 ولكنه تخلى عن الفكره .
ورغم هذه الأنشطة الملكيه على ارض القصر الا أن من بناه ليس من العائله المالكه
 بل بناه دوق باكنغهام عام 1703 الذي لم يستخدمه . 
بعد اعتلا الملكه فيكتوريا العرش قررت الانتقال للقصر وجعله مقر الحكم ثم تم تطويره 
بعد ذلك عام 1820 ليكون قصراً مهيباً . 

يعتبر القصر مزار جذب السياح ونقطه محوريه للشعب البريطاني في لحظات الفرح والازمات والمتاعب ،
ومنه أيضاً تصدر جاٌ التصريحات الصحفيه والأخبار الملكيه .
لم يكن القصر مسؤولاً عن الاقامه الملكيه الرئيسيه كما هو الان حتى عام 1837 عندما أعتلت 
الملكه فيكتوريا العرش ، 
عندما تزوجت الملكه فيكتوريا الامير ألبرت في عام 1840 اخد على عاتقه تنظيم 
حاله التوظيف في مقر الهيئه الملكيه الرئيس الحالي تماماً .
تم الانتهاء من اول منزل تم بناؤه علو أوامر  سير وليم بلاك ،
على الرغم من ان هذا كان بدايه لفتره مختلطه جداً ومثيره للجدل الغايه بالنسبه للموقع ، 
فقد استمرت الحجج القانونيه والوثائق المفقوده وفجوات من الموافقه الملكيه والارتباك 
حول الملكيه الحقيقيه للموقع لعده سنوات .
ويحتوي القصر على غرف الدوله التي تفتح للزوار كل  عام . 


     غرفه الرسم البيضاء في قصر باكنغهام يتوسطه بورتريه
                   للملكه ألكسندرا ( زوجه الملك إدوارد السابع والجده الكبرى للملكه إليزابيت الثانيه )

1 comment

اترك رداً على Manar's imagination Cancel reply