قصه العندليب عبد الحليم حافظ

قصه العندليب عبد الحليم حافظ :-

                                               صوره عبد الحليم حافظ 
عبد الحليم حافظ مغني مصري اسمه ” عبد الحليم علي شبانة “
ولد عبد الحليم في قرية الحلويات بمحافظه الشرقية بقرب القاهرة في مصر 
وهو الابن الرابع والاصغر بين اخوته إسماعيل ومحمد واخته عليا ، 
والده الشيخ علي إسماعيل وتوفيت والدته بعد ولادتها له بثلاث أيام بسبب مشاكل في الولادة
وبعد ذلك بفتره لا تقل عن عام توفي والده وتربى بعدها في بيت خاله الحاج متولي عماشة . 
عندما كان عبد الحليم صغيراً كان يلعب مع أولاد عمه في ترعة القرية ومنها انتقل إليه مرض البلهارسيا 
الذي دمر حياته ، وهو مرض طفيلي سبه ديدان البلهارسيا يصيب العديد من الناس في الدول النامية 
ولا يعد مرضاً مميتاً ، إلا انه يؤدي إلى سرعه استهلاك الجسد . 
أسباب المرض :- نزول الانسان إلى مياه الترع والمصارف ( للري او للاغتسال ) الملوثة 
حيث اجرى خلال حياته واحد وستين عمليه جراحيه . 
بعام 1943 دخل المعهد العالي للموسيقى في قسم التلحين واصبح تابع لدار الاوبرا وتخرج 
منه عام 1948 بعد ذلك عمل مدرساً لمده 4 سنوات للموسيقا في طنطا ثم الزقازيق نهاية بالقاهرة .
استقال من التدريس في عام 1950 والتحق بفرقه الإذاعة المصرية واجيز في الإذاعة عام 1951
بعد ان قدم قصيدة “لقاء ” التي كانت من كلمات صلاح عيد الصبور .

كلمات القصيدة :-

                                               بعد عامين التقينا ها هنا

                                              والدجى يغمر وجه المغرب 

                                              فشهدنا النور يخبو حولنا 

                                             فسبحنا في ظلال الموكب 

                                             وانتبهنا فتبعنا ظلنا 

                                             دمعنا ينطق واللفظ ابي 

                                            اه لو تدرين ما اكتمه 

                                           في دمي يا واحه المغترب 

            ……

كانت الذكرى عزائي زمنا 

يوم فارقت مجال اللمحات 

كنت ان راجع قلبي الشجن

اتعزى بليالي ذكرياتي 

وتعللت بفجر قد دنا 

يطلع الشمس على نور سماتي 

ثم ها نحن التقينا ها هنا 

والدجى يغمر وجه المغرب

            …..

لاكن مع تفاقم مرض البلهارسيا لدريه بدءا من عام 1956 ، نلاحظ ان نبره التفاؤل 

بدأت تختفي من اغانيه تدريجياً ، وتحل محلها نبره الحزن في اغانيه . 

في عام 1955 شهد عرض اربعه أفلام كامله للعندليب ، واصبح يوصف بأنه عامه الذهبي سينمائياً 

اول أفلامه كان ” لحن الوفاء ” مع شاديه 

عبد الحليم حافظ وشاديه 

اول قصه حب في قلب عبد الحليم :-

يحكي وبقول ” منذ 5 أعوام ، أي في العام 1950 كنت ان ذاك اتردد على معهد الموسيقى ، 
ولم اكن قد عرفت كمطرب او كممثل في الوسط الفني وبين الجمهور الذي اعرف به الان 
وكانت هي نقطه التحول في حياتي “
يقول جمالها الروحي طغى على جمالها الخارجي ، شعرت بي في الوقت الذي لم يشعر بوجودي احد
وشعرت بوجودي الذي لم احسه بنفسي كنا اذا جلسنا معاً كلانا قريب من الاخر كان جسدي يهز بي هزاً ؟
فأهيم لحظات تطول وتطول حتى اصل الى مكان هبوطي ،
 
لم يكن حليم يعرف نصيبه معها فكتب لها رساله في ورقه تقول
” انستي : لست ادري ماهو نصيب هذه الرسالة منك ، ولست ادري ماهو رايك فيها وفي ، 
ولكن ليس هذان وحدهما هما الشيئان اللذان لا ادري بهما ، فأنا لا ادري أيضا 
اين انا منك ومن قلبك ، اما انت فانا اعلم اين انت “
بعد ان قرأت سعيديه الرساله تركته وذهبت .
اما في حياه الصباء بعام 1959 كان هناك فتاه الإسكندرية ” عايده ” التي قال انها شديدة الجمال 
ومن كبار عائلات الإسكندرية وغنى لها اغنيه ” بتلوموني ليه ” 
كلمات اغنيه بتلوموني ليه :
                                                 حتقولوا انشغالي وسهد الليالي 
                                                 مش كتير عليه ..بتلوموني ليه 
                                                اسير الحبايب يا قلبي يا دايب 
                                                في موجة عبير من السعر الحرير 
                                               عالخدود يهفهف ويرجع يطير 
                                               والناس بيلوموني واعمل ايه يا قلبي 
                                              عايزين يحرموني منه ليه يا قلبي 
                                                           بلوموني ليه 
                                              من يوم حبه ما لمس قلبي ما لمس قلبي 
                                              فتح الباب للشوق يلعب بي للشوق يلعب بي 
                                                     وهو حبيبي وهو نصيبي 
                                                     وهو شبابي وهوصحابي 
                                                     وهو قرايبي وكل حبابي 
                                              والناس بيلوموني واعمل ايه يا قلبي 
                                              عايزين يحرموني منه ليه يا قلبي 
                                                         بتلوموني ليه 
            
                                                           &&&
لم  يشاهد احد “عايده ”  سوى سائق عبدالحليم  الخاص الذي كان يأتمنه على اسراره ،
وعندما يسافر حليم خارج البلاد كان يلتقي بها في سريه شديده وكان ينوي الزواج منها ، 
الا انها توفير وأصيب العندليب بحاله حزن شديده  أثرت عليه في حياته 
في عام 1960 مثل في فيلم ” البنات والصيف ” مع سعاد حسني . 
                                                      صوره عبد الحليم وسعاد حسني 
تعددت الروايات حول حقيقه زواج حليم من سعاد 
للكن وجدوا في مذكراته قائلاً : ” نعم أحببت سعاد حسني ، والذي جمع بيننا هو الحنان ، 
لانها عاشت مثلي طفولة قاسيه ، وعلمتها كيف تختار حياتها ، وعندما تمردت على صداقتي احسست 
انها نضجت ، وسعاد كانت تتصرف بتلقائيه مع الناس وبدأت هذه التلقائية تسي اليها 
لكن فيها ميزه رائعة وهي الوفاء لاسرتها “.
بدأ الجدل في قصه الزواج بعد رحيل سعاد حسني ، في يونيو 2001 
عندما كشفت شقيقه سعاد “جانجاه ” للمرة الأولى وثيقة زواج سعاد من عبد الحليم عرفياً والمحررة عام 1960 ،
لكن شقيق العندليب قال انه تم تزوير هذه الوثيقه ، خاصه انها تضمنت معلومات مغلوطه حسب تصريحاته ،
لكن الإعلامي مفيد فوزى كان شاهداً على هذا الزواج واكد حقيقه ذلك . 
اول مره عرف فيها العندليب الأسمر مرضه عام 1956م عندما أصيب بأول نزيف في المعده وكان وقتها 
مدعواً على الإفطار بشهر رمضان ولم يكن لذلك المرض علاج وقتها ، 
كانت 21 سنه طويله وقاسيه عانى فيها مع المرض ، قدم عبد الحليم 
اكثر من 230 اغنيه مابين الأغاني العاطفيه والدينيه والوطنيه 
وقدم مايقرب من 17 فيلماً ، بخلاف الاعمال الاذاعيه .
في سنته الاخيره لزم المستشفى وكان الأطباء قد أعطوا تعليماتهم بان لا يرد عبد الحليم على أي مكالمه تليفونيه 
ولكنه رفض هذه التعليمات واخذ يمسك بسماعه التليفون طوال ساعات ويتحدث الى جميع 
من يستطيع الاتصال بهم عبر الخط التليفوني الدوالي ، 
وكان يخالف تعليمات الأطباء عندما يقوم من سريره ويأخذ في تنسيق وترتيب الزهور
التي تصل اليه كل يوم بالعشرات من المعجبين والطلاب ولم يكن لهذا التصرف سوى معنى واحد ، 
وهو انه يريد ان يشغل نفسه بأي شي ، ولكي لا يخلوا الى نفسه ويفكر في النهايه التي اقتربت 
ومرة جاء مجدي العمروسي إلى المستشفى في الصباح فلم يجد عبد الحليم في غرفته 
ولا في سريره ، وبحث عنه فوجده في بهو المستشفى يجلس على مقعد ويخبئ وجهه براحتيه ، 
اقترب منه مجدي وامسك بيديه وازاحهما عن وجهه ، فرأى الدموع تتدفق من عينيه .
أصيب بنزيف 
النزيف الذي كان علامه بداية النهاية ، وقد حاول الأطباء منع النزيف بوضع بالون
ليبلعه لمنع تسرب الدم ولكن عبد الحليم لم يستطيع بلع البالون الطبي ،
(بينت بعض الآراء أن السبب المباشر في موته هو خدش المناظر الذي أوصل لأمعائه مما أدى إلى النزيف ). 
وفي الساعه العاشرة مساء يوم الأربعاء 30 مارس 1977 بمستشفى كينجز كوليج في لندن 
سكت صوت عبد الحليم حافظ الى الابد عن عمر ناهز السابعه والأربعين عاماً . 
كتب عبد الحليم في مذكراته :- 
” اتمزق من الألم ، اشعر انه وحش وله اسنان ضارية وانياب خانقة ، 
وانا اواجهه بجسم نحيل ولكن بإيمان كبير ” 
انتهى …

Add comment