قصه ضريح كارولين والتر

قصه ضريح كارولين والتر:-

ضريح كارولين والتر
قصه كارولين والتر هي من قصص الحب التي سلبت عقل الكثيرين 
لارتباطها بالغموض والسحر ، 
سنعرض لكم في هذا المقال قصه كارولين والتر وحبها الخالد ؟
أسطوره الحب كارولين والتر :- فتاه ذات جمال خلاب أنتقلت للعيش في فرايبورغ بألمانيا مع اختها الكبرى “سيلما” 
بعد وفاه ابويهما بعد بلوغها سن السادس عشر من عمرها كان هذا العام بدايه مأساتها ، حيث اصيبت كارولين والتر في 
هذا العام بمرض السٌل الذي جعلها طريحه الفراش في المشفى ،
لم تقاوم كارولين المرض كثيراً حيث استسلمت للمرض عند بلوغها سن السابعه عشر من عمرها .
توفيت كارولين تاركه خلفها كثيراً ممن تعلقت قلوبهم بها .
عندها طلبت شقيقه كارولين ” سيلما ” من نحات بارع إنشاء نصب تذكاري دائم لكارولين فطلبت منه أن يلقي عليها النظره الاخيره ليصنع ضريحاً وينحت شبه اختها عليه ،
وكان ذالك النحت يصور كارولين تماماً كما لو انها للتو استلقت على سريرها ونامت وكتاب القراءه بيدها ،
وبالفعل قام الفنان الألماني بإبداع صوره رائعه لكارولين حيث يظهر التمثال صوره كارولين وهي ترقد على فراشها في المستشفى وعليها ملاءه وبيدها كتاب كانت تقراءه قبل وفاتها وقد تدلت يدها وفارقت الروح جسدها وباتت ترقد في سلام .
هذا ليس غريباً حتى الآن ، ولكن الغريب أنه منذ أن صنع هذا الضريح ، بدأت تلاحظ شقيقتها ” سيلما” أن زهور جديده توضع على ضريحها في كل صباح كل يوم توضع زهور جديده للتو قطفت
عند ذراعها الأيمن ، ولا يزال هذا الامر يتكرر يومياً حتى يومنا هذا صيفاً وشتائاً ولا احد يعرف من الذي يقوم بوضع تلك الزهور على مدار 145 عام منذ ان توفيت في عام 1867م .
لو افترضنا أنه كان لكارولين عشيقاً وفياً وعاش لمده 100 عام
فهل ترك تعليمات لأحد من بعده للاستمرار على هذا التقليد !
تم نصب كاميرات ثابته لمراقبه مايحدث عند ذالك الضريح 
وتطوع عدد من الناس لمراقبه الشخص المجهول الذي يقوم بوضع الزهور – ولكن لم يشاهد أحد .
لغز كارولين والتر لايزال يحير الجميع فلا احد يعلم من يضع الزهور على قبرها ولا احد يعلم السبب الذي جعله يفعل ذلك ، 
ولكنها مع ذلك ربما تبقى قصه تعبر عن الحب والاخلاص الذي
 لا مثيل له في هذا العالم . 
&&&
هذا هو ضريح كارولين 

Add comment