من هو كات ستيفنز المغني التائب

قصه المغني كات ستيفنز:- 

                                  صوره كات ستيفنز 

من هو كات ستيفنز :-

اسمه ستيفن ديمترى جورجيو , ولد في لندن من ام سويديه واب من اصل يوناني , وكانت عائلته تملك مطعم في لندن ,
وبالرغم من ان والده يوناني , أرثوذكسي يوناني  ووالدته معمدانيه , أرسلوا ستيفن إلى مدرسه كاثوليكيه ليتعلم الدين المسيحي 
الكاثوليكي . 
ولادته في 21 يوليو 1948 , اعتاد ستيفن انه يرجع من المدرسة كل يوم ويساعد والديه بمطعمهم الي كان تحت شقتهم .
كان بين والديه عده مشاكل فتطلقوا وهو عمره 8 سنوات …
فأخذته امه للسويد وعاشوا هناك لفتره وتعلم الرسم , رجع ستيفن مع امه الى لندن وهو بعمر ال15 وأول شيء فكر فيه انه يجمع 
8 جنيهات واشترى فيهم اول الة موسيقية له وهي القيثار وبدأ بعدها بالعزف وكتابة الأغاني , درس الفن لمده ثلاث سنوات
وعندما صار عمره 18سنه بعام 1964 كان اول أداء له في حانه محليه مسرحيه اسمها “black horse” .
غنى اغنيه من كلماته والحانه وأعطى نفسه اسم ستيف أدمز .
كان ستيفين متأثر جداً ب البيتلز وهم فرقة روك غنائية بريطانية بدأوا في عام 1960 وصارت اكبر الفرق 
الموسيقية الشعبية ولازالت هالفرقه  هم انجح فرقه موسيقية في التاريخ بشهاده الأرقام والنقاد.
جمهور البار اٌعجبوا ب ستيف وبأداه وصار يغني بهالمكان بشكل متكرر حتى جميع مبلغ لابأس فيه 
وبعام 1965 وقع اول عقد له كمغني وكاتب أغاني مع شركه Ardmore and Beechwood
وأعطى نفسه اسم “كات ستيفنز ” ليكون هذا الاسم الفني له ، شركه Ardmore and Beechwood
لأنتاج الأغاني هي نفس الشركة اللي يتعاونون معها فرقه البيتلز .
بعام 1966 اصبح “كات” نجم بارز عالمياً ودائماً البوماته تكون بالعشره الأوائل عالمياً ، وبدأت حفلات كات 
بالتوسع خارج بريطانيا ليجول إنجلترا وأوروبا وامريكا ،يدفع لهذا الشاب ملايين الدولارات لكل حفله وتتسابق 
القنوات بالمقابلات التلفزيونية معه .
وصل غروره بنفسه وتغطرسه انه يقول كنت مستحيل اطلع على المسرح حتى يجيبون لي 14 بنت ذوات الشعر الطويل 
تنثر شعرها على الأرض واطلع امشي بخطواتي على شعور البنات ، كان في كل حفله تطيح فيه على الأقل 17 بنت وتنقل 
للمستشفى بحاله اغماء واعجاب . 
اول سنتين كانت سنوات مليئة بالنجاح وتفجر اسمه بكل انحاء العالم ، بهذا المظهر مظهر الفتى المراهق العاشق ….
بعام 1968 طلب كات من منتجه انه يغير مسار اغنيه لأغانيه تناسب كونه رجل وليس مراهق ولكن منتجه رفض الموضوع 
رفضاً قاطعاً .
فحزن “كات ” حزن شديد وكان تقريباً بال22 من عمره ومثل اغلب الفنانين عالج حزنه بالكحول وشوي شوي صار 
يتعاطى المخدرات حتى دخل في قائمه المدمنين ، وبنفس السنه اللي ادمن فيها على المخدرات أصيب بمرض “السل “
تم تشخيص إصابته بهذا المرض وبعضهم قال بسبب المخدرات فعزم انه يقلع عن هذي السموم اللي منها الا الشر .
( السل هو جرثومه التي تصيب الرئتين وهو يمكن شفاؤه ويمكن الوقاية منه ، ينتشر من شخص إلى شخص  عن طريق 
الهواء ،فعندما يسعل الأشخاص المصابين بسل رئوي أو يعطسون او يبصقون ، ينفثون جراثيم السل في الهواء ).
 
تعالج من المخدرات وقضى سنه كامله في فتره النقاهة ، هالفترة هذي اعطته الوقت للتفكير في حياته وروحانيته 
وبدأ في ممارسه اليوجا والتأمل ، وعلى الصعيد الموسيقي ، كتب أكثر من 40 اغنيه .
بعام 1970 وبعمر ال24 سنه تعافا ” كات ” من المرض وخرج من المشفى بعد قضاء عده اشهر داخله كتب فيه 
البوم كامل اسمه Mona Bone Jakon وقام بتلحينها وغنائها ورسم غلاف الألبوم أيضا .
غلاف الالبوم اللي رسمه ومعنى هذا الالبوم هو ” حاويه القمامة تبكي موت رجل القمامة ” واختصرها باسم 
Mona Bone Jakon ، بهذا الالبوم أغاني وجوديه تحمل هم فلسفي عميق وتساؤل عن معنى الشهرة وجدواها 
والالتفاتة هذي تعتبر عظيمه لأي فنان غافل لأنه دخل عالم التفكر .
عاد “كات ” للأضواء بمظهر الرجل باع البومه أكثر من 500.000 نسخه وحصل على النجمة الذهبية .
كان كثير مايشعر بالخواء الروحي وانه عايش بلا هدف رغم انه كان رقم واحد عالمياً كان وقتها بشهره مايكل جاكسون
بالتسعينات او جاستين بيبر بالالفينات .
كات كان في داخله إيمان ان الله موجود فعلاً ماهو الطريق اللي راح يوصله الى الله ؟ 
يقول انه مسيحي لكن مايصدق ان الإله فعلاً موجود داخل صنم ولا يصدق بالثالوث المسيحي اللي هي 
” الأب والابن والروح والقدس ” فكفر بالمسيحية .
بعام 1976 كان عنده اهم حفله بالولايات المتحدة وقع عقد إقامه حفل غنائي بهذا المسرح بقيمه 57 مليون دولار
أي مايعادل 200 ميلون ريال، وتم توقيع هذا العقد قبل الحفل بشهرين تقريباً ، وبقى على الحفل أسبوع وكان كات
يحب السباحة ، فقال لمدير اعماله اني ابي اروح اسبح واتأمل السماء ووافق مدير اعماله .
راح كات لاحد شواطئ كالفورنيا  اللي ممنوع فيها السباحه وكان واضح للجميع انه هالشاطئ محد يسبح فيه 
بسبب اللوحه الواضحه اللي مكتوب عليها ” لايسمح لك بالسباحه “، لكن كات ماشاف هاللوحه ودخل يسبح 
وكان غرقان بالتفكير وماحس ان التيار جالس يسحبه حتى صار مايشوف لا الشاطئ ولا أصدقاء. 
حاول يجدف عشان يرجع خطوه لبر الأمان ولكن البحر ويدفعه للداخل عشر خطوات ،
غاص حتى صار مايشوف الا سماء وماء فقط … بهذي اللحظة شعر “كات” انه قد هلك ! وصار ينتظر ملك 
الموت لانه مافيه طريقه راح تنجيه .
من ضمن الغطسات وهو طالع رفع راسه للسماء و”كات” ماكان يعرف من هو الله هل هو صنم ؟ او شمس او قمر؟
لكن حاسس ان الله موجود .
فخاطبه وقال ( يا إلاهي لك ان اخدم دينك الحق ان اخرجتني سالم ) ، يقول ماكملت الكلمه إلا موجه تأخذني وتحذفني الى الشاطئ .
جاء وقت الحفله المنتظره ويقول الان أصبحت مخطئ في حق الله لما عاهدته انه يخرجني من الغرق باني اخدم دينه 
وانا عندي حفله غنائية ، اغني وانسى العهد اللي انقذني من الموت بعد ما عاهدته او ما اغني وادخل السجن بسبب العقد 
اللي كتبته .
صمم “كات” انه يقيم الحفله عشان العقد اللي كتبه ، كان يغني وهو يبكي بكاء شديد يقول استحيت من الله أيا كان هو اني ارفع 
راسي للسماء .
ولما صار بكرا بعد الحفلة كتبت الصحف ( كات ستيفنز يغني أغانيه بطريقه مبهره ومؤثره ماعمره غناها بحياته كان متأثر 
جداً بالكلمات وعايش الجو ) ، كانت هذي آخر حفله حييها وقف اعماله وصار يبحث عن من هو الله وأين يجده ؟
دخل البوذية اللي تبين للعالم انها دين ملائكي ،ولكنه اكتشف ان بوذا بالأصل هو بشر وليس إله فتركها …
لأنه يبحث عن الله وهو مؤمن ايمان تام ان الله ليس بشر ولا صنم ولا كوكب ، درس الفلسفه الصينيه والتنبؤ 
بما يحصل بالايام القادمه حتى يتجنب شروره فصار قدرياً وأمن بالنجوم والتنبؤ بالطالع ولكنه كما يقول 
“وجدت كل ذلك هراء ” وتركه .
ومع البحث انضم الى الشيوعيه ظناً منه ان الخيرات يجب انها توزع للعالم على كل الناس ولكنه فكر وشعر
ان الشيوعيه لاتتفق مع الفطره لان العدل ان تحصل على عائد مجهودك اللي ما يرجع لجيب شخص آخر فتركها.
رجع كات الى لندن وقابل اخوه ، فقدم له اخوه الأكبر هديه كتاب ….الكتاب هذا كان القران الكريم مترجم .
اول مافتح الكتاب كانت اول آيه فيه (( الم ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين )) يقول قلت بنفسي المؤلف مغرور !
شلون يقول لا ريب فيه ؟ فصمم كات انه يبحث عن الريب والخطأ في هذا الكتاب لان الخطأ من طبع البشر .
مسك ورقه وقلم وبدأ يفتح الصفحات ويسجل يقول “حتى وصلت الصفحه الخامسه حتى وجدت نفسي اسجل الخطأ 
مني وليس من عنده ” فقال ” اشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله ” .
اعتنق الإسلام بعام 1977 وهو بعمر ال30 سنه تقريباً وغير اسمه من “كات ستيفنز ” الى “يوسف اسلام “
امضى حياته كما عاهد الله بخدمه الإسلام والدعوة لهذا الدين الجميل ، الممتلئ بالحكمة والموعظة والإرشاد  
الدين الإسلامي الذي يدعوا إلى الرحمه والعطاء والتعاون والتأمل والتفكير وكف الأذى . 
بالتسعينات اصبح يوسف منشد واكثر اناشيده تتكلم عن السلام ،
كثير من جمهور كات ستيفنز بعد ماعرفوا  بإعتناقه دين الإسلام ، بدأو يقرأون عن هذا الدين واعتنقوه معه ،
بالإضافة إلى الكثير من الناس اللي تاثروا بدعوته المكثفه للاسلام .
بعام 1979 تزوج من فوزيه مبارك علي وهي من كينيا ، انجب منها 6 أطفال ولدين واربع بنات 
اساميهم “حسنا + ميمنه + يوريوس + عبد الهاد ” اكبرهم بنت مواليد 1980 وعمرها الان 39 .
بعام 2003 نشر انه ضد الحرب على العراق وتكلم بشكل صريح عن هذا الموضوع فصنفته 
أمريكا ضمن الإرهابيين الممنوعين من دخول أمريكا . 
بعام 2004 حاز على جاهزه نوبل للسلام لدعوته واناشيده المكثفه للسلام لتضرب بكل الاتهامات ضده 
بالإرهاب عرض الحائط .

Add comment